PLAY da ku guh bide radyoyê

بـ5 رصاصات.. الشرطة الكندية تقتل امرأة من السكان الأصليين أم لطفلة (5 سنوات) وهي من السكان الأصليين اللذين يعانون منذ زمن طويل من التمييز والعنصرية من قبل الشرطة.

بـ5 رصاصات.. الشرطة الكندية تقتل امرأة من السكان الأصليين أم لطفلة (5 سنوات) وهي من السكان الأصليين اللذين يعانون منذ زمن طويل من التمييز والعنصرية من قبل الشرطة.

1
179
0
الثلاثاء, 09 يونيو 2020
الأخبار

من المتوقع أن تصل عائلة المرأة “شانتل مور” (من السكان الأصليين) التي قتلت برصاص الشرطة، الإثنين، إلى مقاطعة “نيو برونزويك” الكندية، بحثا عن الملابسات الحقيقية للحادثة.

ويعاني السكان الأصليون في كندا منذ زمن طويل من التمييز والعنصرية من قبل الشرطة.

وورد أن أحد أقارب المجني عليها قد اتصل بالشرطة، الخميس، لإجراء “فحص طبي” لمور، خاص بأولائك الذين يعانون من اضطرابات عقلية.

وحسب رواية الشرطة، فإنه عند وصول أحد الضباط إلى منزل مور (26 عاما)، ركضت الأخيرة إلى شرفة شقتها وهي تحمل سكينا، وقامت بتهديده، قبل أن يطلق عليها الرصاص 5 مرات.

وقالت الشرطة المحلية إن “الضابط كان عليه أن يتحرك “للدفاع عن نفسه”.

من جهتها، أعربت أسرة الضحية عن عدم اقتناعها بهذه الرواية، مشككين أن تكون ابنتهم تعاني من اضطرابات عقلية.

وبهذا الخصوص، قال وزير خدمات السكان الأصليين مارك ميلر إن “الأسرة محقة في طلب مزيد من المعلومات حول مقتل مور”.

وقالت نورا مارتن، أخت الجدة البيولوجية لمور، إن “الأسرة تعرف أن مور منذ صغرها كانت طفلة محبة وغير عنيفة، ولم تكن تعاني من أي مشاكل عقلية”.

أما إيمي تشارلي، أحد صديقات مور المقربات، قالت في مقابلة أجرتها الأحد مع قناة “سي تي في نيوز” الكندية، “نريد جميعا إجابات حول الحادثة”.

وفي السياق نفسه، أعلن وزير السلامة العامة الكندي كارل أوركوهارت، تكليفه هيئة مستقلة في مدينة “كيبيك” التحقيق في الحادثة ومع الشرطي المتهم، بينما طالبت الأسرة وائتلاف رؤساء زعماء السكان الأصليين بتحقيق أكثر شمولية.

وانتقلت مور مؤخرا إلى “نيو برونزويك” لتعيش برفقة والدتها، التي كانت تعتني بصغيرة “مور”.

Comments are closed.