PLAY da ku guh bide radyoyê

جاوش أوغلو يدين هجمات الحوثي ويتحدث عن العلاقات مع الخليج ومصر.. ماذا قال؟

جاوش أوغلو يدين هجمات الحوثي ويتحدث عن العلاقات مع الخليج ومصر.. ماذا قال؟

Like
197
0
الإثنين, 31 يناير 2022
أخبار

أدان وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو هجمات جماعة الحوثي على الإمارات والسعودية، وأكد أن تركيا ضد الإرهاب بكافة أشكاله، وأشار الوزير التركي إلى أن المحادثات مع الإمارات حققت تقدماً أكبر مما أحرزته مع مصر.
أكد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو أن بلاده ضد كافة أشكال الإرهاب، معتبراً هجمات الحوثيين في اليمن ضد الإمارات والسعودية اعتداءات إرهابية تستهدف المدنيين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني الاثنين، في العاصمة المنامة عقب لقاء جمعهما.

وحول العلاقات التركية الخليجية، نوه جاوش أوغلو إلى أن العلاقات مع بعض دول الخليج كانت باردة في الماضي، وأنه لتجاوز ذلك أجريت محادثات ثنائية، بما في ذلك محادثات مع مصر على مستوى نواب وزراء الخارجية.

وتابع: “نجري محادثات في كل المنصات مع أخي وزير الخارجية المصري سامح شكري”.

وذكر أن المحادثات مع الإمارات حققت تقدماً أكبر مما أحرزته مع مصر، وأن الزيارات المتبادلة كانت ناجحة.

وأشار جاوش أوغلو أن الرئيس رجب طيب أردوغان سيزور الإمارات في فبراير/شباط المقبل، وأنه سيُحتفل باليوم الوطني لتركيا في معرض أكسبو دبي.

وأوضح أن عملية الحوار مع السعودية مستمرة، مضيفاً: “نأمل في العودة وتحسين العلاقات مع السعودية كما كانت في الماضي وأفضل، وأعتقد أنه ستوجد تطورات إيجابية في الفترة المقبلة”.

وأشار جاوش أوغلو إلى أن لقائه مع وزير الخارجية البحريني، يعتبر الثالث منذ سبتمبر/أيلول الماضي، مؤكداً أن جميع اللقاءات مثمرة للغاية.

وشدد أن تركيا ستدعم أولويات وأنشطة البحرين خلال رأستها لمنظمة حوار التعاون الآسيوي، مبيناً أن لقاء اليوم يعد مؤشراً على زيادة التواصل بين البلدين، وخصوصاً في الآونة الأخيرة.

ولفت جاوش أوغلو إلى أنه بحث خلال اللقاءات على مدار يومين في البحرين العلاقات الثنائية بكل جوانبها، مضيفاً: “ناقشنا الخطوات التي سيتم اتخاذها في قضايا معينة، والاتفاقيات التي وُقّعت سواء نُفذت أم لا، والوثائق التي سيجرى التوقيع عليها مستقبلاً”.

وأكد على ضرورة عقد اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة من أجل تطوير العلاقات الاقتصادية بين تركيا والبحرين، مبيناً أن الرؤساء المشاركين والوزراء اتفقوا على عقد الاجتماع 23 مارس/آذار المقبل.

ولفت جاوش أوغلو إلى أن الشركات التركية أخذت أدواراً مهمة في المشاريع بالبحرين بما فيها المطار الجديد.

وقال: “التقينا اليوم ولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة، واطلعنا على الرؤية الاقتصادية للبحرين، وأريد التأكيد أن تركيا ستقدم ما بوسعها مع شركاتها في إطار هذه الرؤية، وطبعاً لدينا فرص للتعاون في الصناعات الدفاعية والصحة والبيئة، كما بحثنا قضايا إقليمية، وأمنيتنا الكبيرة تتمثل في إحلال الاستقرار في هذه المنطقة ومنطقتنا”.

وأشار إلى وجود برود نسبي في العلاقات بين تركيا وبعض دول الخليج، مشدداً أنهم بدأوا اتصالاتهم من أجل إلغاء هذا البرود وعودة العلاقات إلى سابق عهدها.

وأردف: “نؤمن بضرورة مكافحة التنظيمات الإرهابية كافة، مهما كان هدفها وأيديولوجيتها بلا كيلٍ بمكياليْن في هذه المكافحة”.

وبيّن أن الدبلوماسيين في وزارة الخارجية البحرينية يولون أهمية للغة والثقافة التركية.

وقدم جاوش أوغلو دعوة لنظيره البحريني لحضور منتدى أنطاليا الدبلوماسي، قائلاً: “سأتشرف بحضور اجتماع وزراء خارجية منظمة حوار التعاون الآسيوي المزمع عقده في البحرين العام المقبل”.

رفع التبادل التجاري

وأوضح جاوش أوغلو أن حجم التبادل التجاري بين البلدين ارتفع في 2021 إلى 460 مليون دولار، مؤكداً أن الهدف للعام 2023 هو الوصول إلى رقم 750 مليون دولار.

وذكر أن اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة ستعقد في 23 مارس/آذار المقبل، مضيفاً أنه “سيجرى البحث عن فرص التعاون في مختلف المجالات بين مجلس الأعمال والوفود التجارية، فضلاً عن إزالة جميع العقبات المتعلقة بالتعاون الاقتصادي والتجاري والاستثمار”.

ولفت إلى أنه رغم أن البحرين صغيرة جغرافيا مقارنة بدول المنطقة فإنها تنفذ إنتاجاً صناعياً بتقنيات متقدمة للغاية، مؤكداً على ضرورة تطوير التعاون بين المناطق الصناعية للبلدين.

كما أشار جاوش أوغلو إلى ضرورة تطوير التعاون في صناعة الدفاع، مشيراً أن تركيا قطعت شوطاً طويلاً مع دول الخليج الأخرى.

ولفت إلى ضرورة تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، ووجود إرادة سياسية قوية لاتخاذ خطوات في كل المجالات.

تركيا ضد أشكال الإرهاب

وحول هجمات الحوثيين في اليمن ضد الإمارات والسعودية، أكد جاوش أوغلو أن تركيا تدين بشدة تلك الهجمات الإرهابية، وتقف ضد الإرهاب بكل أشكاله.

وأضاف: “أكدنا في مكالماتنا الهاتفية وبياناتنا تضامننا مع الإمارات والدول المستهدفة ومنها السعودية”.

وشدد جاوش أوغلو على ضرورة حل جميع المشاكل في اليمن وسوريا وليبيا والمنطقة بأكملها وفي العالم الإسلامي بالطرق السياسية في أسرع وقت.

وذكر أن مثل هذه الهجمات الإرهابية (للحوثيين) تزيد من المشكلات وتأجج الصراعات، مضيفاً: “نحن نقف إلى جانب الدول الصديقة والشقيقة في هذا الصدد”.

وجدد جاوش أوغلو استعداد تركيا للمساهمة في تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، مشيراً إلى أن بلاده قطعت خطوات كبيرة في مجال صناعة الدفاع خلال السنوات الأخيرة، وأن هناك اهتماماً كبيراً بتلك المنتجات الدفاعية التركية.

Comments are closed.