PLAY da ku guh bide radyoyê

متحدث الرئاسة التركية: جائحة كورونا كشفت الضعف الذي يعتري النظام العالمي

متحدث الرئاسة التركية: جائحة كورونا كشفت الضعف الذي يعتري النظام العالمي

1
141
0
الأربعاء, 13 مايو 2020
الأخبار

قال إبراهيم قالن، متحدث الرئاسة التركية، إن أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد كشفت عن مدى ضعف النظام العالمي، وجهازه المناعي.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول التركي مساء الثلاثاء، خلال مشاركته عبر تقنية الفيديو كونفرانس، في حوار بعنوان “إعادة التفكير وإعادة التأويل والتفسير” الذي بُثّ على قناة يوتيوب مركز “يونس أمره” الثقافي التركي.

وأضاف قالن في تصريحاته: “لقد بات النظام العالمي كأنه مغلق تماماً طوال شهرين أو شهرين ونصف، وهذا جعلنا ندرك ونرى مجدداً مدى نقاط الضعف الكبيرة المصاب بها ذلك النظام”.

واستطرد قائلاً: “لذلك حينما دأب رئيس البلاد رجب طيب أردوغان على ترديد عبارة أن العالم أكبر من خمس (في إشارة إلى الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن) فهو يشير إلى هذا الضعف الذي يعتري النظام العالمي”.

وأردف قائلاً: “وهو (أردوغان) يطالب بنظام عالمي يمكن للجميع فيه أن يستفيد على حد سواء من إمكانياته، وثرواته، وعلمه، ومقدَّراته التكنولوجية، والعلاجية، ولعل هذه المرحلة تحتّم علينا تذكر تلك القيم مجدداً”.

وردّاً على سؤال وجّهه إليه رئيس المركز شرف آتش حول تقييمه بشأن المقاربة التركية وطريقة تعاملها مع الفيروس، قال قالن: “لقد أدارت تركيا تلك المرحلة بشكل جيد بفضل قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، ووعي المواطنين والتزامهم التدابير الاحترازية”.

وأضاف: “كذلك بفضل الاستثمارات التي نفّذَتها تركيا في البنية الصحية التركية، فضلاً عن جهود المخلصين من الكوادر الطبية”.

وأشار قالن في سياق متصل إلى أن دولاً عظمى لها قوة اقتصادية كبيرة وبنية عملية وصناعية وتكنولوجية أقوى، تعرضت لصعوبات بالغة خلال فترة تفشي الفيروس.

ولفت إلى أن تركيا وصلت إلى درجة إجراء أعداد كبيرة من اختبارات الفيروس وصلت أحياناً إلى 40 ألفاً يوميّاً.

وتطرق قالن إلى المساعدات التي قدّمتها بلاده للدول المحتاجه حول العالم، وقال: “في تلك الفترة التي مرت فيها المشاعر الإنسانية والوجدانية باختبار كبير”.

وتابع: “ولقد أرسلت تركيا خلال هذه المرحلة معدات ومستلزمات طبية إلى عدد من الدول حول العالم، إما على شكل مساعدات وإما على شكل صفقات بمقابل، بداية من فلسطين حتى الصومال، ومن إيطاليا إلى إسبانيا والولايات المتحدة”.

وشدّد على أن “هذه الفترة تحتّم علينا الإعلاء من إنسانيتنا، وتعميقها أكثر من أي وقت مضى”، مضيفاً: “فالمبدأ الذي نسير عليه هو أن لا تموت الإنسانية حتى لا يموت البشر”.

Comments are closed.