PLAY da ku guh bide radyoyê

انتهاكات بالجملة.. أبرز انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا خلال النصف الأول من 2021

انتهاكات بالجملة.. أبرز انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا خلال النصف الأول من 2021

Like
15
0
الإثنين, 05 يوليو 2021
الأخبار
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها صدر اليوم الاثنين، أبرز انتهاكات حقوق الإنسان على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا في النصف الأول من عام 2021.
وسجّل تقرير الشبكة في النصف الأول من عام 2021 مقتل 723 مدنياً بينهم 145 طفلاً و79 سيدة، النسبة الأكبر منهم على يد جهات أخرى، ومن بين الضحايا 4 من الكوادر الطبية و2 من كوادر الدفاع المدني، كما سجل مقتل 59 شخصاً قضوا تحت التعذيب، إضافة إلى 10 مجازر ارتكبتها أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا.
كما وثقت الشبكة مقتل 95 مدنياً، بينهم 22 طفلاً و8 سيدات، و3 من الكوادر الطبية، و1 من كوادر الدفاع المدني في حزيران، إضافة إلى مقتل 11 شخصاً بسبب التعذيب، وما لا يقل عن مجزرتين.
وأحصى التقرير في المدة ذاتها ما لا يقل عن 972 حالة اعتقال تعسفي/ احتجاز بينها 45 طفلاً و42 سيدة، على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا، كانت النسبة الأكبر منها على يد قوات نظام “الأسد” في محافظات درعا فدير الزور فحلب.
وأشار التقرير إلى أن ما لا يقل عن 136 حالة اعتقال تعسفي/ احتجاز بينها 2 طفلاً و2 سيدة قد تم تسجيلها في حزيران على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا، كانت النسبة الأكبر منها على يد قوات النظام السوري في محافظة ريف دمشق فدرعا.
وشهد النصف الأول من عام 2021 شهد ما لا يقل عن 53 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، 26 منها كانت على يد قوات الحلف السوري الروسي، وكان من بين هذه الهجمات 5 حوادث اعتداء على منشآت تعليمية، و5 على منشآت طبية، و4 على أماكن عبادة، بحسب التقرير.
كما شهد حزيران ما لا يقل عن 13 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، كانت 8 منها على يد قوات نظام “الأسد”، و1 على يد “هيئة تحرير الشام” و4 على يد جهات أخرى.
وسجل التقرير في النصف الأول من عام 2021 هجوماً واحداً بذخائر عنقودية نفّذته القوات الروسية في محافظة إدلب وتسببت في مقتل أحد كوادر الدفاع المدني.
وقال التقرير إن حزيران شهد ارتفاعاً غير مسبوق منذ أشهر عدة في وتيرة العمليات العسكرية في شمال غرب سوريا، وخاصة القصف الأرضي لقوات الحلف السوري الروسي على المنطقة، والتي طالت مناطق بعيدة عن خطوط التماس كمدينة أريحا في ريف إدلب ومحيط مدينة إدلب.
كما رصد التقرير استخدام ذخائ

Comments are closed.